fbpx
الخطر النووي وتحركات الاسواق
بعد أن هدأت تحركات الأسواق إزاء الحرب الروسية الأوكرانية عادت من جديد نتيجة لقصف روسيا للمحطة النووية “زابوريجيا ” في أوكرانيا ولاسيما بعد أن شوهد انطلاق دخان كثيف منها عادت بعدها أسعار الذهب للتحرك فوق مستويات 1940، وذلك بعد ان أغلقت عند سعر 1933.
 
على أثرها ارتفعت أسعار النفط بعد ان انخفضت 10$ جراء الاتفاق الإيراني الأميركي حيث أعادت هذه الهجمة النووية كل من “نفط برنت” إلى مستويات 112$ وخام “غرب تكساس” إلى 107$،  
الخطر النووري وتحركات الاسواق
وأيضا تراجعت الأسهم الأوروبية بينما سعى التجار إلى الملاذ الآمن في تداول السندات يوم الجمعة وسط تصاعد التوترات في أوكرانيا تراجعت الأسواق الأوروبية للأسبوع الثالث على التوالي، والأكثر انخفاضاً منذ أكتوبر 2020.

تراجعت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية بأكثر من 0.5٪ في التعاملات المبكرة في أوروبا، حيث احتدمت المعارك في أوكرانيا وانتظر المستثمرون تقرير الوظائف الأمريكي.

في غضون ذلك، من المتوقع أن يظهر تقرير الوظائف لشهر فبراير أن الاقتصاد الأمريكي قد أضاف 400 ألف وظيفة مما يجلب مرة أخرى حالة ارتفاع أسعار الفائدة بشكل أكبر يوم الخميس.
بالإضافة إلى انخفض مؤشر “داو جونز” نسبة 0.29٪، وخسر “ستاندرد آند بورز” 0.53٪ وهبط مؤشر ناسداك المركب بنسبة 1.56٪.

أما بالنسبة للغاز الطبيعي في أوروبا فقد تراجعت أسعار الغاز الطبيعي في الاتحاد الأوروبي عن خسائرها الطفيفة في وقت سابق وارتفعت إلى 167 يورو لكل ميغاواط / ساعة يوم الجمعة، بعد أن سجلت أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 199.99 يورو في جلسة تداول شديدة التقلب يوم الخميس.

حيث راقب التجار كميات الغاز الطبيعي المتدفقة إلى أوروبا عبر خطوط الأنابيب الرئيسية على خلفية مخاوف من العقوبات وتعطل الإمدادات حتى الآن، ظلت الكميات التي تمر عبر أوكرانيا مرتفعة، بينما كان خط أنابيب “يامال-أوروبا” يرسل الغاز الطبيعي بشكل متقطع إلى ألمانيا هذا الأسبوع.

أيضاً، لا تستهدف العقوبات الحالية قطاع الطاقة الروسي بشكل صريح، لكنها تجعل من الصعب على السفن الروسية توفير منتجات الطاقة، حيث يتم تقييد الوصول إلى الموانئ في أوروبا.

وهددت بيلاروسيا بوقف التدفقات في خط أنابيب “يامال-أوروبا”، بينما قالت روسيا إنها ستواصل تصدير الغاز الطبيعي على أساس أسبوعي، كان العقد في طريقه لتحقيق زيادة بنسبة 66٪.
vps

vps