fbpx
أيهما أفضل تداول العملات أم تداول الأسهم؟
نالت عمليات التداول شهرةً واسعةً بين أوساط الناس بغض النظر عن نوعها سواء كانت تداول عملات أو تداول أسهم، وذلك بسبب النمو الهائل الخاص بشركات الوساطة مع تطور التكنولوجيا على مستوى العالم وإتاحة منصات التداول الإلكترونية.
يعتبر سوق الفوركس من أكثر أسواق المال حركةً ونشاطً، وببساطة يقصد بتداول العملات الأجنبية هو تبادل أزواج العملات والذي يتم من خلاله تبديل عملة مقابل عملةٍ أخرى وفقاً لظروف ارتفاع وهبوط أسعارها في الوقت الذي يكون فيه إجراء هذا التبادل يحقق عائد ربح مادي مباشر، وذلك من خلال فروق الأسعار في العملات، أي سعر الشراء وسعر البيع، واللذان يطلق عليهما في سوق الفوركس بسعر الطلب وسعر العرض.
أيهما أفضل تداول العملات أم تداول الأسهم؟
يتم تحويل تلك العملات للكثير من الأغراض، ولكن يبقى الغرض الأبرز الذي يسعى إليه متداولي الفوركس هو تحقيق الأرباح من فارق الأسعار التي تتأثر مستوياتها تبعاً لتقلبات الأسواق والتغيرات الدائمة في كميات الطلب والعرض، والذي بدوره يؤثر على مستوى أسعار هذه العملات.
 
على الرغم من أن الفرص في سوق الفوركس متوافرة لتحقيق أرباحٍ عالية وخلال وقتٍ قصير، إلا أن المخاطر تزداد أيضاً عند خوض مغامرات المضاربة السريعة بحجم عقود كبيرة. 

 أما سوق الأسهم يعد ذلك المكان الذي يمكن بواسطته شراء وبيع أسهم الشركات المساهمة، والتي يكون فيها العائد إما عن طريق توزيعات الأرباح في فترات زمنيةٍ منظمة، أو عن طريق تحصيل الفرق في سعر البيع والشراء الذي يتولد نتيجةً لارتفاع قيمة الشركة السوقية وارتفاع قيمة أسهمها أو العكس.

 يمكن للأشخاص بيع أو شراء الأسهم من خلال البورصات المركزية أو خارج البورصة ويوفر ذلك التداول أمام المتداولين القدرة على الوصول إلى رأس المال مقابل تقديم أي من الأطراف الخارجية الخاصة بملكية تلك الشركة التي دخلت للتداول. 

 يوفر سوق الأسهم أمام الأشخاص فرصة كبيرة للمستثمرين من أجل زيادة الدخل دون وجود أي من أنواع المخاطرة الكبيرة في أعمالهم الخاصة وساعد التداول بعض الشركات على التوسع بصورة كبيرة مع إمكانية أن يكون التداول مريحاً لبعض الأشخاص وغير مريح للبعض الآخر.

 يجب أن يضع الأشخاص في الاعتبار أن التداول في سوق الأسهم يتوفر على بعض المخاطر السلبية والتي مهما كانت صغيرة أو كبيرة فإنها تعتمد على كمية الأسهم التي يتم شراؤها وظهرت الكثير من الحالات التي خسرت أموالها في بيئة التداول لذلك يجب توخي الحذر.

في حالة إن كان الشخص يسعى للحصول على الأرباح في مدة زمنية قصيرة فإن التداول في سوق العملات الأجنبية التي تُعرف باسم ” فوركس” هو الأنسب بالنسبة لك لتحقيق الأهداف خاصةً أن كان المتداول قادر على تحمل المخاطرة.

 وفي الأخير يجب أن يضع الشخص في اعتباره القيام بدراسة متأنية للخيارات بصورة دقيقة للغاية من أجل التعرف على جميع الأركان التي يتألف منها السوق قبل البدء في تطبيق أي من خطط التداول المختلفة. 

 بغض النظر عن الاختلافات التي يختلف فيها تداول الأسهم عن تداول العملات، بعد أن تتخذ قرارك بواحدٍ منهما، والذي سيكون مبنياً بالاعتماد على مناسب لظروفك الخاصة ما بين مستوى الخبرة، رأس المال واختيارك الصحيح للوسيط.
vps

vps