هل يستحق التداول المخاطرة؟

تتداول الكثير من المواقع ومنتديات التداول والحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بقصص المتداولين الذين فقدوا كافة أموالهم بسبب تراكم خسائرهم في سوق العملات، هناك أيضاً العديد من القصص المتداولة حول بعض شركات
وول ستريت التي خسرت ملايين الدولارات ويفاقم غياب القوانين المنظمة مخاطر التداول في الاسواق المالية ولا يمكن التغافل عن صعوبة أن يتنافس المتداول الفرد مع المؤسسات المالية الكبرى بما تمتلكه من تكنولوجيا متطورة وأدوات لتحليل السوق بالإضافة عن قدرتها على الحصول على معلومات لا يصل إليها سوى عدد محدود  من شركات الوساطة الكبار.
ويبقى سوق الفوركس مغري لعدد هائل من الأشخاص الذين يبحثون عن فرصة لكسب الأموال وتحسين مستوى معيشتهم، فهل يستحق تداول الفوركس كل هذا العناء؟
هل يستحق التداول المخاطرة
يمكن أن نطلق على التداول بانه مربح ويستحق الجهد والمخاطر التي تُبذل من أجله عندما يكون المتداول:
?قادر على تحقيق أرباح أعلى من المتوسط.
?توفر أوقات فراغ كافية واستمرار الضغوط عند حدها الأدنى.
?تتطلب حد أدنى من مبالغ للاستثمار.
?لا تنطوي على منحنى تعليمي حاد. 

اولاً احتمالات الربح

حين يبحث المتداول المبتدئ عن نصائح الآخرين حول فرص كسب الأموال في سوق العملات الأجنبية فإن الشخص الذي يقدم له هذه النصيحة سيخبره على الأرجح بوجود فرص لا محدودة لتحقيق الأرباح وفي معظم الأحوال ستكون هذه الإجابة كافية للشخص الذي يسعى للحصول على المشورة كي تراوده أحلام شراء سيارة احلامه!ولكن شخص اخر سيقول إنه قد ضاعف رأس المال الخاص به ولكن خسره لاحقاً بسبب سوء الحظ في إحدى الأيام أو لأن السوق عكس وجهته وغيرها من الأمور التي قد تحدث اثناء التداول في الأسواق المالية، فهنا توفر الاسواق التداولية بلا شك فرص لا محدودة لتحقيق الربح ولكن ببساطة ليس من السهل على الجميع الاستفادة من هذه الفرص.تعتبر إدارة المشاعر والإخلاص في العمل أحد العوامل الضرورية لتحقيق الأرباح في سوق الفوركس ويخدع البعض المتداولين المبتدئين بالقول إنه بمقدورهم التدرب على حساب تجريبي لبضعة أسابيع ثم القفز مباشرة للتداول الحقيقي والذي بحسب اعتقادهم سيضمن لهم كسب أموال كثيرة.

ثانياً أوقات الراحة

تعمل الأسواق المالية لمدة 5 أيام في الأسبوع وتغلق في عطلات نهاية الأسبوع ويوفر ذلك راحة إجبارية للمتداولين لمدة يومين في الأسبوع وتساعد فترات الراحة الإجبارية المتداول على استعادة نشاطه البدني والذهني ولا يمكن إنكار أن تداول الفوركس يتفوق في هذا الصدد عن باقي المهن الأخرى حيث يستطيع المتداول التوقف عن العمل لبضعة أيام ايضاً عند الانشغال ببعض الأمور الأخرى.هناك عدد غير محدود من العوامل الخارجية التي تحدد تفاصيل صفقة التداول ولهذا سيواجه المتداول وبغض النظر عن خبرته ضغوط معينه عند فتح الصفقات وفي هذه الحالة ستتفاقم الخسائر عادةً عندما يقع المتداول ببعض من الضغوط العاطفية، حيث يحاول استعادة خسائره بسرعة من خلال فتح صفقة جديدة للانتقام وتنهي الصفقة الثانية عادةً على خسارة أكبر، ويظل جميع متداولي الفوركس عرضة للوقوع تحت تأثير هذه الضغوط النفسية حتى المتمرسين منهم، ولا يمكن للمتداول أن يتجاهل التأثير السيكولوجي للخسائر وهو ما يزيد الضغوط مع كل خسارة جديدة، فتحقيق صفقات ناجحة هي مجرد تخمين بطريقة عقلانية.

ثالثاً الاجهاد في الاستثمار

ليس من الممكن لأي متداول أن يحلم بكسب الملايين من الدولارات عندما يبدأ استثماره بـ 10$ حيث ان تقليل من مبلغ الاستثمار والبدء بمبلغ صغير سيقلل من فرص تنمية حساب التداول إلى مستويات ربح صغيرة جداً ولا تستحق هذا الجهد المبذول ويمكن القول إن الاستثمار المعقول لبدء التداول وتحقيق أرباح مستدامة في المدى المتوسط يختلف حسب الاستراتيجيات التداولية المتبعة وايضاً من حساب لآخر حيث نوفر 5 أنواع من الحسابات المختلفة المميزات وتختلف بإيداعها الاولي مثل (STD,CENT,ZERO,FIX,VIP) بالإضافة يمكن ان يتم الاعتماد على الرافعة المالية، ولكن يجب فهم ان عدم وجود قيود على الحد الأدنى او الاعلى لرأس المال المطلوب في التداول لا يعني من الناحية العملية أن المتداول يستطيع تحقيق أرباح مستدامه.

رابعاً التعلم والتدريب

نوفر في الشركة جميع البرامج والادوات التعليمية لإتقان التداول فالموارد التعليمية ذات فائدة كبيرة وتعطي الفرصة لاكتساب المعرفة بأفضل طريقة ممكنة ولكن التعليم والتدريب يستغرق وقت لإتقان التداول فالتحليلين الفني والأساسي يستغرق وقت طويل حتى يتمكن المتداول من الوصول إلى نتيجة دقيقة تكفل له تحقيق الأرباح عند تطبيقها في التداول الحقيقي ويحدث في كثير من الأحيان أن تعطي المؤشرات الفنية إشارات متناقضة حول الاتجاه المتوقع لحركة السعر ويتطلب ذلك أن يمتلك المتداول معرفة دقيقة تسمح له بالتفرقة بين الإشارات الحقيقية والكاذبة، وقد تصدر بعض التقارير الهامة ولكنها تحمل في نفس الوقت دلالات متناقضة وسيجد الشخص المبتدئ صعوبة في اختيار الاتجاه استناداً إلى التوجهات العامة في السوق. التداول ببساطة هو أسلوب حياة أكثر من كونه مهنة مستقلة لا يوجد متداول على وجه الأرض يمكن أن يؤكد أن الصفقة التالية ستحقق أرباح لمجرد أن سجله السابق يتضمن عدد كبير من الصفقات الناجحة وبالتالي تبقى كثير من الأمور على المحك طالما قرارات التداول في الاسواق بدوام كامل تلك هي واحدة من الأسباب التي تجعل المتداولين المخضرمين ينصحون نظرائهم المبتدئين بالتداول في البداية بدوام جزئي.وبناءً على ما سبق، يمكننا القول إن تداول العملات لن يكون مفيداً سوى للأشخاص الذين لا يواجهون أي مشاكل مالية ويتمتعون في نفس الوقت برغبة كبيرة في التعلم والتدريب، أما هؤلاء الذين يركزون أنظارهم على الأرباح فقط فإن البحث عن مهن أخرى ربما يكون هو الخيار الأمثل.

Scroll to Top