سلبيات التحليل الأساسي

يُستخدم التحليل الأساسي في التداول منذ السنين السابقة أي مع اول ظهور للتداول في وول ستريت ويتفوق على التحليل الفني خصوصاً في الاستثمارات طويلة الأجل وفي بعض الأسواق مثل الأسهم ولكن يختلف الأمر في سوق الفوركس بسبب الطبيعة المتقلبة لتبادل العملات فضلاً عن كثرة التحركات قصيرة المدى حيث يعتبر التحليل الفني هو الأكثر شعبية فيه من التحليل الأساسي، ولكن لا يعني بالضرورة ان المتداولين في سوق الفوركس لا يعتمدون التحليل الأساسي ايضاً حيث يستمر التحليل الأساسي بالاحتفاظ بشعبيته فهو المفضل لدى استخدامه من خلال عدد كبير من المتداولين المحترفين، ولكن هنا يكمن السؤال عن ماهي عيوب وسلبيات التحليل الاساسي التي قد تؤدي الى خسارة كبيرة او خسارة رأس المال كله عند الاعتماد علية فقط دون غيره؟   

سيتم توضيح اهم ثلاثة أمور التي قد يسوء الظن عنها عند المتداول اثناء اعتماده للتحليل الأساسي كأداة رئيسية في استراتيجية التداول:

🔸 الاعتماد على تأثير الخبر فقط

لا يمكنك اعتماد الاخبار على ما تظن أنه التأثير المحتمل على حركة السعر للأداة المالية، فعلى سبيل المثال عند صدور تقرير إيجابي عن الاقتصاد الأمريكي لن يؤدي ذلك بالضرورة إلى ارتفاع الدولار الأمريكي كما أن الأخبار الاقتصادية ذات النسبة السيئة لن تدفع الدولار دائماً إلى الهبوط! بالإضافة لذلك قد يصاحب صدور هذه الأخبار الاقتصادية والأكبر أهمية منها الى تقلبات حادة وعشوائية في الأسواق التداولية والتي قد تكون كفيلة بمحو كافة التوقعات التي بناها المتداول اعتماداً على التحليل الأساسي فقط وسيؤدي ذلك بالتأكيد الى خسارة كبيرة لأنها كانت عكس التوقعات.

لا تقتصر هذه القاعدة على المؤشرات الاقتصادية الأساسية التي تصدر في الولايات المتحدة فقط، حيث تتكرر مثل هذه السيناريوهات مع اخبار اقتصادية لدول أخرى وعملات أخرى، بالإضافة الى ان سوق الفوركس متعارف علية بانه يتداول من خلال ازواج عملات فلكل خبر يصدر له تأثير على عملة البلد وما هو مرتبط معها كزوج اثناء التداول.

🔸 اعتماد التحليل الأساسي في التداول اليومي

من أكثر الأخطاء يقع بها المتداولين هي استخدام التحليل الأساسي في التداول اليومي في سوق الفوركس! فهذا الامر بالتأكيد ليس بالفكرة الجيدة، هناك الكثير من المتداولين الذين يعتمدون التداول اليومي مستغلين الأخبار الاقتصادية وهؤلاء غالباً ما يواجهون فشل كبير في صفقاتهم ويتسبب على الأرجح في خسائر فادحة، لأن التحليل الأساسي لا يمكن أن يحقق نتائج جيدة بهذه الطريقة، يجب فهم ان الوظيفة الرئيسية للأخبار والمؤشرات الاقتصادية التي يعتمد عليها التحليل الأساسي هو كشف الاتجاهات في المدى الطويل فهي لا تصلح في الكشف على حدوث التغييرات قصيرة المدى والتي هي بطبيعتها متقلبة وغير مستقرة.

🔸 الخلط بين ما هو “جيد للعملة” وما هو “جيد للاقتصاد”

يحدث في كثير من الأحيان أن المتداول يخلط بين تأثير خبر ما سواء كان إيجابي/سلبي هل هو لعملة البلد او لاقتصاد البلد! حيث تؤدي القراءة الضعيفة لبعض المؤشرات الاقتصادية إلى دعم عملة الاقتصاد، والعكس صحيح وينطوي تفسير هذا الأمر على فكرة أن ضعف العملة يقدم دعماً لصادرات هذا البلد والتي تتأثر بشكل سلبي بقوة عملتها بسبب الأضرار التي تلحقها بالميزان التجاري وزيادة تكلفة المنتجات الصناعية، فأن التقارير الإيجابية عن الاقتصاد الكلي ليس بالضرورة ان يكون أمر جيد لعملة البلد، اي لا تمثل مبرر لشراؤها.

ان كنت أحد المتداولين الذين يعتمدون استخدام التحليل الأساسي كأداة رئيسية في استراتيجية التداول يجب ان تكون على دراية تامه بهذا السلبيات والعيوب ويجب أن تكون حذراً وعلى معرفة كافية بالطريقة الصحيحة لتطبيق مفاهيم هذا النوع من التحليل، ويمكنك معرفة جميع الاخبار الاقتصادية من خلال المفكرة الاقتصادية الذي يتم تقديمه من قبل خبراء تحليل شركة TNFX.

اشترك معنا
التداول الاجتماعي

التداول الاجتماعي

ظهر نظام التداول الاجتماعي للمرة الأولى عام 2010، يسمح للمستثمر بالدخول إلى منصة تداول اجتماعي والقيام بعملية نسخ

المزيد »
Scroll to Top