التلاقي في التداول

يعتمد بعض المتداولين التحليل الأساسي وبعضهم يعتمد التحليل الفني في تداولاتهم ويتم ذكر مصطلح “التلاقي” عند مستخدمي التحليل الفني ويتردد بالتزامن مع الحديث عن فرص التداول المتاحة في الاسواق، فما هو مفهوم التلاقي وما هي الأهمية التي يمثلها بالنسبة للمتداولين؟ 

يرمز التلاقي إلى الظروف التي تتزامن فيها عدة إشارات تداول على الرسم البياني لتخبر المتداول بوجود فرصة مناسبة لفتح إحدى الصفقات سواء كانت بيع او شراء وتصدر هذه الإشارات عادةً عن المؤشرات الفنية التي تعد من اهم الأدوات في التحليل الفني ولكنها قد تكون صادرة أيضاً عن بعض الانماط السعرية والتي تعد واحدة من اشهر الاساليب لتحديد مناطق الشراء والبيع ويتوقف الأمر ايضاً على الأدوات التي يُفضل استخدامها كل متداول للتخطيط لصفقاته،

Conjugation-in-trading_فوركس
حيث يقع كثير من المتداولين في خطأ كبير وهو تكديس الرسم البياني بعدد كبير من المؤشرات الفنية اعتقاداً منهم هذا هو الحل الامثل لإيجاد حالات التلاقي ولكن يؤدي هذا الامر إلى صدور إشارات متعارضة لكل مؤشر لأنه يتسبب في فقدان الثقة في نظام عمل المؤشرات الفنية نتيجة شعور الرسم البياني بالارتباك، فالمتداولين الناجحين يستخدمون عدد محدود من المؤشرات على مخططاتهم البيانية فيمكن الاستعانة بمؤشرين أو ثلاثة فقط والبعض الاخر يكتفي بمؤشر فني واحد فقط.
 

مثال على استخدام فكرة التلاقي في تحديد الصفقات أثناء التداول:

إذا افترضنا أن المتداول يعتمد استخدام احدى المؤشرات الفنية في تداولاته وتم رسم وتحديد اتجاه الأداة التداولية من خلال الشموع اليابانية على الرسم البياني ثم قام بملاحظة ظهور نموذج معين يعطي إشارة على صفقة شرائية وهذا قد يكون كافياً لتحقيق نسبة نجاح تصل إلى 80% ولكن من الممكن أن يتم تأكيد هذا النموذج عن طريق اقتران او التقاء الاشارات بمؤشرات فنية أخرى فسوف يرفع نسبة نجاحها وصولاً إلى 90%، فمثلاً عند استخدام مؤشر MACD مع اختبار مستويات ارتداد فيبوناتشي حيث أن الاستعانة بها سيساعد المتداول على إيجاد صفقات رابحة، أي في حال أعطى نموذج السعر مع مؤشر فني إشارة شرائية عند مستوى يتزامن مع إحدى مستويات ارتداد فيبوناتشي التي تعمل كخط للدعم فإن هذا يعد مثال جيد على أن هذه الصفقة تحظى بتأكيد قوي عن طريق تلاقي إشارات من مؤشرات فنية متنوعة.
فيعد هذا مثال واحد على حالات التلاقي الكثيرة في سوق الفوركس ولكن هناك العديد من الطرق المختلفة لاستخدام هذه الفكرة من خلال دمج مؤشرات فنية مختلفة مع بعض فيمكن للمتداول تجربة دمج المؤشرات مع بعض واختيار من يمنحه أفضل نتائج بعد تجربتها على أكبر عدد من الصفقات، وهنا يمكن الذكر بانه يمكن تجربها في الحساب التجريبي اولاً، فمن الممكن أن يمنحه استخدام التلاقي بين مؤشر تقاطعات المتوسط المتحرك مع مستويات فيبوناتشي سوف يعطيه نتائج رائعة او من الممكن قد يكتشف أن استخدام مؤشر البولينجر باند مع مستويات الدعم والمقاومة سيحقق نتائج أفضل بالنسبة لتحديد اتجاه السعر، فعند دمج المؤشرات الفنية مع بعض تمنح المتداول فرص اكبر لتقديم قيمة للتحقق من الفرص المتاحة في السوق وتعتبر أهمية اختبار الصيغة الافضل لحالات التلاقي هو اختيار المؤشرات الفنية المناسبة، فدمج المؤشرات الفنية يوفر تمثيل مرئي سهل لكل من قوة اتجاه الاسعار وكذلك الإشارات التي قد تشير إلى حدوث تغيير في الزخم وغيرها من الأمور المختلفة التي تحددها المؤشرات.
تعتبر فكرة التلاقي إحدى الأدوات المفيدة لكونها تمنح ثقة أكبر لإظهار فرص التداول المتاحة بالإضافة الى العوامل الأخرى فهي تستهدف بالأساس وضع هذه الفرص الجيدة في سياق أشمل لتوضيح حركة السوق ويساعد ذلك على تجنب اختراقات السعر والانعكاسات الغير متوقعة والتداول ضد الترند في الاسواق وهذا الامر لا يُفضل حيث يعد “الترند هو صديق المتداول” بالإضافة الى ان المؤشرات الفنية في سوق الفوركس تتميز بقدرتها على إظهار ما يحدث في السوق في نفس اللحظة دون التغافل عن الصورة الأكبر وهو ما سيساعد المتداول على تحقيق الربح من خلال دراسة وفهم جميع هذه المعلومات الهامة التي تخص التحليل الفني او الاستراتيجيات المختلفة التي يتبعها.
اشترك معنا
التداول الاجتماعي

التداول الاجتماعي

ظهر نظام التداول الاجتماعي للمرة الأولى عام 2010، يسمح للمستثمر بالدخول إلى منصة تداول اجتماعي والقيام بعملية نسخ

المزيد »
Scroll to Top