fbpx

تاريخ النقود


تاريخ النقود

تاريخ النقود

من المقايضة الى العملات الرقمية
المال هو أي سلعة يمكن استخدامها للتجارة ولتخزين القيمة، وقيمة المال تكتسب من قدرته الشرائية والتي تنخفض عادةً على مر السنوات ويطلق على المال مسمى عصب الحياة، وذلك لأهميتة البالغة في تلبية الحاجات وتحقيق المنافع، وتعد العملة هي وحدة التبادل التجاري وتختلف من دولة إلى أخرى ويمكن تداول هذه العملة مع عملات أخرى في سوق الصرف الاجنبي أو سوق الفوركس حتى تكون للعملة قيمة بالنسبة للعملات الأخرى.
يعود تاريخ المال من حيث كونه عملةً موحدة إلى 3000 عام تقريباً وبالتحديد عام 1100 قبل الميلاد حيث انتقلت الصين من استخدام الأدوات الحقيقية والأسلحة كوسيط للتبادل واستخدمت نماذج مقلدة صغيرة لذات الأدوات بقالب برونزي وتحولوا إلى استخدام أدوات معدنية على شكل دائرة وأصبحت البداية الفعلية لأول النقود المعدنية،

وهناك نوعين من المال
مال عام: وهو مال الدولة الذي تملكه وتستخدمه للمنفعة العامة وإنفاقه في ضوء القوانين (موارد طبيعية، مصادر مياه، حدائق عامة، مدارس، مستشفيات) .
مال خاص: وهو المال الذي يملكه الفرد أو مؤسسة غير حكومية يتم كسبه بالعمل وللمالك الحق فيه .

فالنقود الورقية مصنوعة من مزيج خاص من مادة القطن والكتان لجعل عملية تزويرها أصعب كما أنّ الحبر الذي يستخدم للطباعة عليها يتمّ تصنيعه بشكل خاص من قِبل مكتب النقش والطباعة، تمر عملية طباعة النقود بـ 65 مرحلة معقدة لمنع عمليات التزويروتتضمن عملية طباعة وإنتاج الأوراق النقدية عمال مدربين ذوي مهارة عالية ومعدات خاصة إضافة إلى أنّ النقود تُطبع باستخدام التقنيات القديمة والتقليدية جنباً إلى جنب مع التكنولوجيا المتطورة لمنع التزوير، وتنقش الصورة المُراد طباعتها على ألواح فولاذية ناعمة باليد في عملية تسمى النقش أو الطباعة الغائرة ويتمّ طباعة علامة مائية يُمكن رؤيتها عند توجيهها نحو الضوء ويتمّ وضع خيط أمان محسّن يتوهج تحت الضوء فوق بنفسجي.

تطورت العملات عبر العصور وكانت لها أشكال عدة فأبتدات من التبادل السلعي للسلع ثم تبادل المعادن الثمينة كالذهب والفضة، وأخيراً العملات الورقية المعمول بها حالياً والشيكات وما زالت في تطور نحو استخدام الأساليب الحديثة في التبادل التجاري كالعملات الرقمية